rekaaz
  • الصفحة الرئيسية
  • عن ركاز
  • المشرف العام
  • الإدارة
  • الحملات
  • صوت وصورة
  • المنتدى
  • المدونة
  • اتصل بنا


الخرافي… يعجبني حياؤك

الخرافي… يعجبني حياؤك

في 20 مارس 2010
عدد الزيارات 11920
عدد التعليقات 0

قبل سنة وفي ديوان الغربللي العامر، في منطقة الشامية، كنت ضيفاً على مجموعة طلابية ملأت الديوان، ينتمون لسائر القوائم الطلابية المتنافسة في الجامعة، وكانت الاستضافة من أجل الحوار حول مشروع «ركاز لتعزيز الاخلاق»، هذا المشروع التربوي الاجتماعي الايماني الذي يزداد.. تتمة الموضوع

متــعة حنبــلية في الأميركية!

متــعة حنبــلية في الأميركية!

في 20 مارس 2010
عدد الزيارات 12001
عدد التعليقات 0

في رمضان الماضي وبعد صلاة التراويح ألقيت محاضرة في الجامعة الاميركية في السالمية، وكان التفاعل والحضور منقطع النظير حتى كان جمع من الطلبة والطالبات يستمعون الى المحاضرة وقوفا,,, وكانت تلك الفعالية ضمن نشاط «ركاز لتعزيز الأخلاق» والتي كان شعارها … تتمة الموضوع

يعجبني حياؤك… يا حياوي!

يعجبني حياؤك… يا حياوي!

في 20 مارس 2010
عدد الزيارات 12125
عدد التعليقات 0

كل حملة إعلانية هي لتسويق بضائع مادية أو مفاهيم معنوية، لا أن يكون لها شعار يختصر في رمز يخرج على هيئة مخصوصة، يحمل دلالات مباشرة أحياناً وغير مباشرة في أحيان أخرى,ولا شك أننا في زمن فلسفة الصورة ومهارة توظيفها للموضوعات والرسائل المراد ايصالها.. للمستهدفين,,, وقد انطلقت الاثنين الماضي الحملة الرابعة لمشروع «ركاز لتعزيز الأخلاق» ونذكر القراء بأن الركاز هو المعدن الثمين المخبوء في باطن الأرض وما على الإنسان إلا البحث عنه واستخراجه، وهكذا الإنسان له من القدرات والقيم والطاقات الكامنة التي يحتاج إلى اكتشافها وتفعيلها في الحياة، واستخدام ذهنه بأحسن مناهج التفكير، كما يقول توني بوزان صاحب كتاب «العقل واستخدام طاقته القصوى». تتمة الموضوع

طالب كويتي وسيدة ألمانية !!

طالب كويتي وسيدة ألمانية !!

د.محمد العوضي
في 1 مارس 2010
عدد الزيارات 13505
عدد التعليقات 16

كانت تجربة ثرية بالنسبة لي رغم انها لم تتجاوز اسبوعا واحدا مكثفا ابتداء من ثاني ايام العيد الماضي، وذلك في ألمانيا الاتحادية بدعوة من وزارة خارجيتها مع مجموعة من ابناء بلدي وهناك التقيت بطالب جاد يدرس الحقوق وله علاقات ممتازة بالمفكرين الالمان ومتحفز ثقافيا اعاد لي شبابي من خلال محاوراته وكانت علاقته جيدة بالمستشرق ايكها ردشولز منسق الزيارة فكتب لي هذه الخاطرة: «إن من اصعب القرارات التي اتخذتها في حياتي قرار اكمال الدراسة في المانيا، ومنذ اللحظة الاولى من اتخاذي القرار كنت عندما اسأل اين سأكمل الدراسة كنت اقول ألمانيا… وكان الناس ترد ردا واحدا لا اختلاف فيه… ألمانيا من صجك!! وأرد عليه بابتسامة والدراسة بالألماني بعد!! تتمة الموضوع